تنظيم التوحيد الإصلاح تنظيم مغلق بمعنى ان العضو لا يتزوج إلا " أختا " من التنظيم بأمر من القيادات؛ وهذا ما سبق لبنكيران أن ذكره، هو من زوج يتيم و الراحل باها و من خلال ما نشر في جريدة التجديد فبنكيران كان يجد في تزويج أبناء حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح، نوعا من "النضال الاجتماعي"، ومساهمة في توسيع المشروع الإسلامي الذي يؤمن به، من خلال "إكثار نسله وأتباعه"، مضيفا أنه "إذا لم يقم بالتزويج بنفسه، فكان يقترح على العاملين معه الزواج بأنصار التيار الإسلامي الذي يمثله".
بحيث لا وجود للحب داخل الجماعة وأعضائها يعانون من الكبت الجنسى؛ فالعضو في هذه البنية المغلقة يصبح شخصا غير متزن ويميل للإنحراف؛ بفعل الانغلاق الذي يؤدي إلى سيطرة الهوس الجنسى على أعضائها حيث امتاز أعضاء الجماعة بتفضيل رغباتهم.
فالجماعة لديهم شعور بأن الرجل أفضل من المرأة بكثير معللين وجهة نظرهم بالقوامة وهذا ما يفسر انحراف بعض القيادات داخل الجماعة وتحرشهم بالنساء .
هناك نصوص معروفة للزواج داخل الجماعة حيث لا يتزوج الإخوانى إلا إحدى الأخوات من الجماعة يرشحها له أحد القيادات داخل الجماعة حيث يوجد بها كشف بأسماء الأعضاء كافة وحالتهم الإجتماعية ويراها مرة واحدة ثم تتم الخطوبة والزواج حتى ولو كانت المرأة لا تعجب الرجل ولا يرى فيها فتاة أحلامه يتم إقناعه بها تحت ستار "فاظفر بذات الدين تربت يداك" ومن هنا يأتى الصراع الداخلى للعضو داخل الجماعة بين ما يريده وما تفرضه عليه الجماعة .

فلا وجود لعلاقات الحب داخل الجماعة و الزواج يتم بترشيح إحدى الإخوات ويوافق عليها العضو دون نقاش فالسمع والطاعة فى كل شئ وعدم الإعتراض أهم ما يميز الجماعة.
ان سبب وجود هوس جنسى لدى إخوان بنكيران سببه الكبت الذى يعانونه داخل الجماعة من التزمت الشديد والتدين المفرط الذى يؤدى بهم إلى سيطرة الغرائز الجنسية عليهم دون غيرها فى محاولة منهم للتمرد على مبدأ السمع والطاعة داخل الجماعة فالإنسان بطبعه متمرد ولا يحب فرض رؤية معينة أو زوجة بعينها عليه .

فالتربية التى ينشأ عليها شباب الإخوان من السمع والطاعة وعدم مناقشة أى أمر لا يروق له تجعل منه شخص مستكين وراض بالأمر الواقع رغم أن نفسه تراوده بين الحين والآخر وتدعوه لرفض هذه السياسة ولكنه يخضع بالنهاية لأوامر الجماعة ولهذا يجد نفسه محاصرا بهذه الجماعة التى تكتم على أنفاسه ولهذا يحاول التمرد على تدينها المزيف بالعلاقات الجنسية وصنع عالم شهواني لنفسه يعيش فيه .

الكبت يؤدى للإنفجار وهذا ما يحدث مع أعضاء الجماعة الذين يتصيدون الفرص للخروج من تحت سيطرة الجماعة بهذه الأفعال التي تفضح تركيبة نفسية غير منضبطة بل ومنحرفة فى كثير من الأحيان