نجحت ضغوط قوية، مارستها جهات علمية، في منع الوزير الحبيب الشوباني، من المشاركة في اللقاء الدولي الذي سينظم تحت شعار “الإسلاميون في تحدي السلطة”، يوم الخميس 30 أبريل، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.
مصادر "بديل" تفيد أن اسم الشوباني، كان من بين الأسماء المقرر أن تؤطر ندوة خلال النشاط الدولي، قبل أن تهدد أطر علمية وازنة بانساحبها من الحفل، إذا شارك الشوباني فيه.

الاعتراض على مُشاركة الشوباني، بحسب نفس المصادر، جاء، من جهة، على خلفية ما راج بخصوص قضية علاقته بالوزيرة سمية بنخلدون، حيث عبرت الجهات العلمية المعنية، عن امتعاضها الشديد إزاء هذه القضية، ومن جهة ثانية، لكون المؤطرين كلهم دكاترة وأساتذة جامعيون، في حين أن الوزير لم تطأ قدماه مدرجا بجامعة، ولا هو حاصل على شهادة الدكتوراه، تضيف نفس المصادر.