بديل ـ الرباط

نفى قيادي بارز بجماعة "العدل والاحسان"، طلب عدم ذكر اسمه، أن يكون عدم مشاركة الجماعة بصفتها، داخل مسيرة الأحد الماضي بالدار البيضاء، راجع إلى موقف أو حسابات تكتيكية ما، عازيا  الأمر بكل بساطة إلى كون الجماعة لم تتلق دعوة للمشارة من جانب الجهة المنظمة للمسيرة.
وقال المسؤول لـ"بديل": لو كنا تلقينا دعوة من الجهة المنظمة لشاركنا بكل سرور، ولكن نحن لا يمكن أن نفرض أنفسنا بصفتنا كجماعة على نشاط ما، قد تكون لأصحابه، تقديراتهم وحساباتهم".
وأكد نفس المصدر ان أعضاء الجماعة شاركوا في المسيرة كأعضاء ضمن النقابات التي ينتمون إليها، وليس بصفتهم كأعضاء في الجماعة.
وكان غياب "العدل والاحسان"عن المشاركة في مسيرة الأخير، قد فتح الباب لتأويلات عديدة، ذهبت في مجملها لكون الجماعة لا تريد إفساد عرس الحكومة، التي يقودها حزب "العدالة والتنمية"، الذي يتقاسم مرجعية الجماعة الفكرية، إلى حد ما.