بخلاف رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران، الذي أكد في اكثر من مناسبة أن "الملك هو من يحكم المغرب"، ما يجعل كل حصيلة منسوبة إليه، قال لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إن الحكومة المغربية الحالية التي يقودها حزب "العدالة والتنمية"، نجحت في تحقيق الاستقرار في المملكة المغربية.

ففي رده عن سؤال، ضمن حوار مع وكالة "الأناضول"، جاء كالتالي: قبل أقل من 3 أشهر من الانتخابات المحلية وأقل من عام على الانتخابات التشريعية.. كيف ترى حصيلة الحكومة؟..رد الوزير الداودي: أظن أن الاستقرار هو أكبر عنصر تم تحقيقه، ومن علاماته تدفق الاستثمارات الأجنبية على البلاد.. ".

وطيلة الحوار لم يشر الداودي إلى حكم الملك وبأنه هو من يحكم المغرب، حيث صور الحكومة حاكمة فعلية ووحيدة للبلاد، ما يجعل الرأي العام أمام تصريحين متناقضين لرئيس حكومة ووزيره!