وجه شكيب مصبير الكاتب العام "للنقابة الوطنية لعدول المغرب"، رسالة مؤثرة لقاضي الرأي المعزول محمد الهيني عقب الهجمة التي استهدفته مؤخرا بسبب قبوله من طرف هيئة المحامين بتطوان للعمل ضمن صفوفها.

كما وجه مصبير صرخة لرافضي انضمام الهيني لسلك المحاماة، قبل أن يشن عليهم هجوما لاذعا، خاصة بعد الطريقة التي عُزل بها من سلك القضاء بعد 17 من العمل.

وفي ما يلي نص الرسالة:

ها أنت بعد دفاعك عن استقلال سلطة قضائية تجد نفسك قاضيا معزولا بقرار غاشم ظالم نفذه عبد يعتبر واجهة وقنطرة و ظنوا انهم سيقطعون رزقك أينما حللت و ارتحلت بعد قضاء 17 سنة من ممارسة قضاء عادل بأحكام ذات جودة عالية يشهد لك بها العدو و الصديق بل أهل الاختصاص ، كتبت وكانت كتاباتك مراجع معتمدة درست و كنت الاستاذ المشهود له بالكفاءة و المنهجية حاضرت فأجدت ، أينما حللت مشاركا تلاقى بالترحيب .

عرف القضاء الإداري معك نقلة نوعية و عدلا ارتاح له المواطن و الدارس للقانون و جهابدة الحقوقيين ... نعم كنت مميزا و المميز في أحيان كثيرة يصبح حالة شاذة يتؤدى منها و خاصة الأقران و قبلهم حزب العدالة والتنمية الذي يعتبر القضاء آلته و يده التي يبطش بها فلم تكن أنت بل كنت تيارا مناهضا للتعليمات فازعجت أصحاب القرار حكومة نعم عوقبت بأن نقلت ظلما و عدوانا لمدينة القنيطرة في مهمة نائب الوكيل العام لتلقي التعليمات فكان لحضورك قيمة مضافة.

احبك الجميع فكنت المساهم علميا وتأطيريا و أعطيت للنيابة العامة مفهوما حقيقيا يحترم القانون و يطبق روح القانون فكنت ملاذا للضعيف نعم أربكت من يتابع خطواتك فكان القرار اطردوهم من قريتكم انهم مفسدون فاسدون فكانت المحاكمة التي غاب فيها العدل و حضرت فيها روح الانتقام فعدلت فعزلت نعم عزلت بعد قضاء 17 سنة من ممارسة القضاء بثروة مشتتة بين مدن المغرب فقلت مع نفسي صحبت من راكم ثروة و هو المحسوب على أهل التقشف فذهلت و بدأت اتتبعها و بالفعل وجدتها و قلت صدقوا و هم الكاذبون ثروة علمية كتب موزعة على مكتبات المغرب و مقالات بين دفات المجلات و الجرائد و رصيدك من وسخ الدنيا شقة للوالدة التي ربت يتيما عاش في خيرية للأيتام فكان رد بعض الجميل شقة تؤدى على أقساط ما زالت بذمتك اقساطها بفاس و شقة مشتركة بينك و بين زوجتك القاضية الشريفة العفيفة و هي كذلك تؤدى على أقساط و سيارة تزور الميكانيك باستمرار و انت صاحب 3 اولاد و غيرك ينعم في الشقق و الفيلات و السيارات و سنوات عملهم تقل بالكثير عن سنوات عملك بقي في رصيدك 600 درهم تعويض تتقاضاه عن اولادك الثلاثة.

و بعد كل هذا الظلم و التعسف تحارب من أجل مهنة مستحقة مهنة الدفاع التي حصلت عليها في بداية حياتك و لم تقترب منها لعوز و فقر و قلة ذات يد نعم تحارب ممن شعارهم كان محاربة الفساد حزب اسمه العدالة و التنمية عبر شرذمة من محاميهم ضدا وحقدا و غلا و هم عوض محاربة الفساد يحاربون شرفاء هذا الوطن فغيروا شعارهم مع الفاسدين المفسدين بعفا الله عما سلف خوفا وجبنا و انبطاحا و حاربوا شرفاء من أمثال زميلي القاضي المستشار بمحكمة النقض ذ عنبر و ذ قنديل و أساتذة كثر يضيق المجال هنا لحصرهم يا جبناء العدالة و التنمية كفوا اذاكم عن قاض شريف نظيف اسمه الهيني فاعلموا انه له أسرة من زوجة و ثلاثة اولاد و ام أرملة محتاجون جميعا لمصاريف..

اهكذا يجازى الشرفاء في أوطانهم؟ أين جمعيات الحقوقية أين المستشارون أين المجتمع المدني أين الأحزاب أين أصحاب الضمائر و اصحاب القلوب؟ لا تدعوا الهيني وحيدا فهو امل هذا البلد قاض شريف عفيف ظلم فكان رد فعله اصطفاف ضد أعدائه جلب له تنكر من يعرفون طينته و معدنه.

زميلي الهيني اعرفك حق المعرفة شريف نظيف و انا معك إلى آخر رمق تضامنا و مساندة لا تدعوا قاض هذه مواصفاته عار عليكم ستأكلون كما اكل و ستندمون على مؤامرة الصمت و لكل من يهمهم الأمر ومنهم جبناء العدالة و التنمية الظلم ظلمات يوم القيامة و دعوة المظلوم ليس بينها و بين الله حجاب و الهيني مظلوم مظلوم مظلوم فيارب انتقم و يا جبار انتقم.

زميلك و رفيق دربك شكيب مصبير الكاتب العام للنقابة الوطنية لعدول المغرب و الرئيس السابق للمجلس الجهوي لعدول استئنافية الرباط.