الأسرة حداثية

هل يقود الباكوري الحكومة المقبلة مع لشكر وبعبد الله ومزوار؟

تحليل إخباري ـ قال محلل سياسي، طلب عدم ذكر اسمه، لموقع "بديل" إن المصطفى الباكوري هو من سيقود حزب "البام" بعد  المؤتمر المقبل، قبل أن يقود الحكومة المغربية المقبلة، رفقة الكاتب الاول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" ادريس لشكر والأمين العام لحزب "التقدم والإشتراكية" محمد نبيل بنعبد الله وصلاح الدين مزوار، رئيس حزب "التجمع الوطني للأحرار".

المصدر أوضح أن لشكر مستعد للتواجد في أي موقع اختاروه له، خاصة من طرف بعض قادة حزب "البام" الذين تربطه بهم علاقة غير مرئية، سبق وأن أكدتها تقارير صحافية في اكثر من مناسبة، مشيرة المصادر إلى أن مشاركة لشكر في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر حزب "الأصالة والمعاصرة" المقبل، أكبر تعبير على هذه العلاقة.

وأوضح المصدر أن "التقدم والإشتراكية" حزب صغير ولا حياة له خارج الحكومة لهذا يصر على البقاء فيها بكل ما اوتي من قوة، مشيرا إلى أن بنعبد الله سيجد من الأعذار ما يكفي للتواجد داخل حكومة يرأسها "الباكوري" بعد أن وجد ما يكفي من الأعذار للتواجد داخل حكومة رأسها حزب ذو مرجعية "إسلامية" في حين ينحذر هو من تجربة جذورها شيوعية.

المصدر أشار إلى أن قبول بنعبد الله التواجد داخل الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر حزب "البام" القادم كافي للاقتناع بامكانية مشاركة بنعبد الله في حكومة يقودها "البام" ولو بحقيبيتن إن اقتضى الحال.

المصدر أوضح أن كل المعطيات تشير إلى أن "العدالة والتنمية" سيأتي ثانيا بعد حزب "البام"، لكن "البجيدي" سيجد نفسه أخلاقيا مجبرا على التموقع في المعارضة أمام الهجمات الكبيرة التي ظل يشنها ضد قادة حزب "البام".

المصدر رجح ان تتشكل أحزاب المعارضة من "الإستقلال" و"العدالة والتنمية" و"الحركة الشعبية" و"الإتحد الدستوري"

المؤسسات تتنازعها التيارات الحداثية والتقليدانية والملك باعتباره شخص حداثي عمل جاهدا على غدخال مؤسسات حداثيةى لكي تصبح ضمن تشكيلات المؤسسة والأجهزة العاملة معها مثل المجلس الإقتصايل دخل مناضلون الهاكا الرفاق المجلس الوطني لحقوق الانسان

الجناح التقليداني الذي يشكل المخزب هو الذي يمشي في نفس الاعراف التي تكرس ان المطر يسقط بسببب لاصلاة علما ان الأر ليس صحيحا المطر يسط بتفاعلات جوية محدد طبقا لقانوين الطبيعة

قبل عامين المغرب أقبل على عملية زرع السحاب في جهة بني ملال بولمان وأعطت الأمطار

نحن نطمح للتنازل عن هذا العرف حتى لا نصبح محل

لماذا تسقط الأمطار في إسرائيل دون صلاة؟

لنحاول التفكير بعيدا عن النص الديني والعرف الإجتماعي ونتساءل بكل بساطة:

أمر الملك  محمد السادس، بإقامة صلاة الإستسقاء، يوم غد الجمعة 21 دجنبر، بكل مساجد ومصليات المملكة، بعد تأخر التساقطات المطرية، بعد أن امر بذلك قبل شهرين.

والحق يقال لا نملك تصورا عما يجري في السماء، كما لا نملك أي فكرة عن عالم الغيب وكيف يدير الله أمور عباده، كل ما نملك هو واقع يجري أمامنا حابل بالتناقضات والمفارقات الغريبة و العجيبة.

يروج بعض المغاربة أن غياب الأمطار إنما هو عقاب إلهي هلى سلوكات المسلمين التي حادث عن تعاليم الإسلام، لكن أي أي ذنب ارتكبته النباتات والحيوانات حتى تعاني مع الإنسان؟

تفيد معطيات الواقع أن مدن المملكة المغربية تعج بحانات الخمور ومقاهي القمار والمقاهي الليلية، التي تختلط فيها النساء بالرجال قبل أن تصبح وجهتم فنادق أو منازل شاطئية، فكيف ينظر الله لهذه الصلاة ويقبلها في إطار ديني بحث، والبلاد تعج بمؤسسات بنكية تتعامل بفوائد تعتبر ربا عند الله؟ كيف يقبل الله هذه الصلاة ويستجيب لنداء المصلين والعديد من المسلمين مشردين لا يجدون مأوى لهم في وقت يسكن فيه مسلمون آخرون فيلات وقصور؟ كيف يستجيب الله لهؤلاء المصلين، وبعض المسلمين يأكلون من حاويات الأزبال فيما مسلمون آخرون يأكلون قيمة ما تأكله 100 أسرة في جبال الأطلس في وجبة واحدة، خاصة وأن تقارير تحدثت عن عيث أسر من ستة أفراد ب10 دراهم في اليوم؟

كان بقدورنا، ونحن يفصلنا عن "الإسقتلال" أزيد من خمسين سنة، أن