نجح قيادي حزب " العدالة والتنمية " عبد الصمد حيكر، في إخفاء حقيقة مهمة تهم نقاش الريع الذي تطرق إليه برنامج "مباشرة معكم" على القناة الثانية مساء الأربعاء 20 يناير الجاري.

حيكر، وبعد أن أحرجه مقدم البرنامج الزميل جامع كولحسن، حين طالبه بموقفه من معاشات البرلمانيين، رد بكون حزبه هو من اعترض على الزيادة في أجور البرلمانيين خلال نهاية ولاية حكومة ادريس جطو.

لكن بالعودة لهذا التاريخ يقف المتحري على خدعة مثيرة مارسها برلمانيو "البيجيدي".

فقد رافع برلمانيو الحزب داخل البرلمان بعدم أحقية البرلمانيين في هذه الزيادة وبأن الشعب المغربي هو الأحق بها، وهو نفس الموقف الذي عبرت عنه جريدة "التجديد" طيلة مدة إثارة هذا النقاش داخل البرلمان.

لكن ما لم يتوقعه أحد، هو يوم التصويت على الزيادة فقد اتفق برلمانيو "البيجيدي" على مقاطعة جلسة التصويت على هذه الزيادة رغم أن حضورهم للجلسة والتصويت بالرفض كان كافيا لإسقاط مشروع الزيادة بحكم عدد البرلمانيين الذي كانوا يتوفرون عليه وبالنظر للغياب الدائم لبرلمانيي الحكومة.

وهكذا ضرب "برلمانيو البيجيدي " عصفورين بحجر واحد، فقد ظهروا سياسيا حريصين على المال العام وزاهدين فيه، وفي نفس الوقت تخلفوا عن الجلسة التي كان يكفي تصويتهم بـ"لا" على الزيادة لإسقاط الأخيرة، فاستفادوا منها نظير زملائهم المنتمين لأحزاب الأغلبية الحكومية.