بديل- وكالات

فشل المجلس النيابي اللبناني للمرة السادسة الاثنين في انتخاب رئيس جديد للجمهورية بسبب عدم اكتمال النصاب، وقال بيان صادر عن رئاسة مجلس النواب إنه "بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، أرجأ رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسة انتخاب رئيس الجمهورية والتي كانت مقررة ظهر اليوم إلى ظهر الاربعاء 18 ( حزيران/يونيو) الحالي".

وبذلك تكون جلسة 18 حزيران/يونيو هي الجلسة السابعة لانتخاب رئيس الجمهورية، بعد أن عجز النواب عن إنجاز المهمّة خلال ست جلسات، لم يؤمّن النصاب في خمسة منها.

وكانت الجلسة الأولى لانتخاب رئيس للجمهورية عقدت في 23 نيسان /ابريل الماضي بحضور 124 نائبا من أصل 128 نائبا، دون أن يحصل أي مرشح على الغالبية اللازمة ليصبح رئيساً، ومنذ ذلك التاريخ لم يتم تأمين النصاب لإجراء عملية انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية .

ونال زعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ، في الجلسة الأولى لانتخاب الرئيس، 48 صوتا. ومن أبرز الذين منحوه أصواتهم نواب كتلة المستقبل التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لكن تلك الأصوات لم تكن كافية للفوز بالرئاسة الأولى .

كما نال النائب هنري حلو 16 صوتا، بدعم من كتلة النائب وليد جنبلاط النيابية ، فيما اقترع نواب قوى 8 آذار بأوراق بيضاء.

وينتخب رئيس الجمهورية بغالبية الثلثين ( 86 ) من مجلس النواب في الدورة الأولى وإذا لم يحصل المرشّح على أصوات ثلثي عدد النواب المطلوب للفوز، تجري عملية اقتراع جديدة ويكتفي المرشح بالغالبية المطلقة من الأصوات .

بحسب العرف ينتمي رئيس الجمهورية اللبنانية إلى الطائفة المارونية المسيحية، وتدوم ولايته ست سنوات، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا بعد انقضاء ست سنوات لانتهاء ولايته.

وتتولى حكومة الرئيس تمام سلام حالياً صلاحيات رئيس الجمهورية منذ شغور المنصب في 25 أيار / مايو الماضي وتعذّر انتخاب خلف للرئيس المنتهية ولايته ميشال سليمان.