بديل- الرباط

قررت "اللجنة الوطنية لمتابعة قضية اغتيال الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى" تنظيم لقاء دولي سياسي حقوقي بمدينة طنجة بتاريخ 21 يونيو المقبل، تحت شعار "آيت الجيد قضية شعب".

كما قررت اللجنة، المجتمعة بالرباط، يوم السبت 3 ماي، " تأسيس مؤسسة حقوقية تعنى بمناهضة الاغتيال السياسي".

وطالب بيان صادر عن الاجتماعـ توصل به "بديل" الدولة المغربية برسم سياسة تشاركية مع الأحزاب والهيئات المنفتحة على الفكر الإنساني من أجل القضاء اجتماعيا وسياسيا على مصادر "العنف في المجتمع، ومطالبتها كذلك بالتزامها بقواعد المحاكمة العادلة حتى لا يتم تغليب طرف سياسي على آخر بدون حق".

وأدانت اللجنة العنف أيا كان مصدره، مدينة "كل المؤسسات والهيئات الرجعية والإستبدادية المعادية لحرية الفكر والعقيدة وذات النزوعات المتطرفة الدينية التكفيرية المؤسسة للعنف". 

     وخلص الاجتماع، وفقا لنفس البيان، إلى ضرورة تكوين تصور سياسي دقيق للجواب على ما حصل داخل جامعة فاس وتحديد منابع ومصادر العنف داخل الجامعة عموما أخذا بعين الإعتبار الوقائع الدقيقة كيفما حدثت خاصة وأن وفاة الطالب الحسناوي جاءت في سياق أحداث داخل الجامعة بين فصيلين سياسيين متناقضين في تصوراتهما الإيديولوجية، نتيجة عزم الفصيل الإسلامي تنظيم ندوة مؤطرة من طرف عبد العالي حامي الدين قيادي حزب العدالة والتنمية "أحد المتورطين في اغتيال الشهيد آيت الجيد بنعيسى" حسب تعبير البيان.