بديل ـ الرباط

هاجم ادريس لشكر، الكاتب الاول لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، الحكومة المغربية الحالية، قائلا:" إنه حتى في سنوات الرصاص كانت الحكومات تتعامل بإيجابية و تستمع لمقترحات المعارضة و تتفاعل معها بشكل جييد و بحسن نية، على عكس حكومة عيد الإله بنكيران".

و أضاف لشكر خلال ندوة صحفية نظمها قادة أحزاب المعارضة بالرباط يوم الثلاثاء 28، (أضاف):" شيء مؤسف حقا عندما نرى رئيس الحكومة و الأغلبية يتجاهلون مقترحات المعارضة و يرفضون كل أشكال التواصل الإيجابي..".

و اتهم لشكر الأغلبية بـ"اتخاذ قراراتها بشكل احتكاري دون الإستماع لرأي المعارضة حتى و إن كان صائبا و فيه مصلحة للبلد"، و شكك لشكر في كل الوعود و الحوارات و الشعارات التي تبناها بنكيران واصفا إياها بـ"المغشوشة".

و في سياق آخر أوضح لشكر أن الإجتماع الذي سيجمع المعارضة مع وزير الداخلية، ستتم فيه مناقشة ملف الإنتخابات القادمة، ولن يتم فيه التطرق لمسألة الإضراب على اعتبار أنه "محسوم".

وخلال نفس الندوة، استنكر مصطفى الباكوري الأمين العام لحزب "الأصالة و المعارضة"، ما وصفه:" التجاهل و التعنت الذي تمارسه الأغلبية تجاه المعارضة"، مضيفا أنه "لا يمكن بتاتا للشعب المغربي و المعارضة أن يقبلوا بهذه التصرفات غير المبررة".

و بخصوص الإضراب العام الوطني المزمع تنظيمه يوم الأربعاء 29 أكتوبر، قال الباكوري:" لو كانت الحكومة في المستوى، لن يكون هناك إضراب، فهي تحصد ما زرعته، لأن المنهجية التي يسير بها رئيس الحكومة لن تُخرج المغرب لبر الأمان، لهذا يجب أن تتوقف..".