بديل ــ الرباط

تأسف ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي"، للصورة، التي ظهر عليها مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، خلال استضافته بإحدى الإذاعات الفرنسية، نافيا أن يكون ضعف الخلفي تجلى في لغته الفرنسية، وإنما في مضمون أجوبته عن أسئلة ترتبط بقضايا استراتيجية وسيادية للمغرب.

وتحسر لشكر، لكون الخلفي أظهر المغرب أمام العالم "كما لو كان يخفي شيئا ما" على حد تعبيره، متأسفا بشدة على عجز الخلفي عن استغلال إمكانات ومكتسبات كبيرة راكمها المغرب على مدار عقود، كان بالإمكان توظيفها من طرف وزير الاتصال بشكل جيد في الدفاع عن المغرب، أمام أسئلة الصحفي الفرنسي.

وأوضح لشكر في اتصال هاتفي مع "بديل"، أن "الحكومة  لا يجب أن تظهر وكأنها لا تملك أجوبة، خاصة أمام قضايا سيادية واستراتيجية كالعلاقات المغربية الفرنسية وحقوق الانسان والحريات الفردية والعامة".

وكان الخلفي قد أثار موجة سخط عارمة، وسط المغاربة، بسبب الصورة التي ظهر عليها خلال حوار له مع إذاعة "Europe1" الفرنسية، طُرحت فيه العديد من الأسئلة المتعلقة بأسباب نشوب الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وفرنسا.