بديل  ــ عمر إيزم

قرر المكتب السياسي لحزب ''الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية''، توقيف القياديين في الحزب أحمد رضا الشامي وعبد العالي دومو وتجريدهما من جميع مهامهما ومسؤوليتهما داخل الحزب، على خلفية تصريحات أدلى بها الموقوفان للصحافة.

ويسود احتقان كبير داخل الاتحاد، ففي وقت اعتبر فيه بعضهم القرار غير قانوني باعتبار أن اللجنة الإدارية هي الجهاز الموكول له اتخاذ القرار، رأى آخرون عكس ذلك.

وأفاد بيان  تصول به الموقع، ان المكتب السياسي سيتوجه إلى اللجنة الإدارية والمجلس الوطني، في دورتيهما المقبلتين، لعرض مجمل هذا المسار الانشقاقي، على مختلف المستويات السياسية والتنظيمية والأخلاقية، قصد اتخاذ الموقف المناسب، طبقا للقانون الأساسي للحزب، ونظامه الداخلي، دفاعا عن مؤسساته وحماية له من كل ما يستهدف إضعافه في هذه المرحلة، لصالح خصومه.

ورجحت مصادر أن يشهد اجتماع اللجنة الإدارية يوم السبت المقبل مشاداة ساخنة نظير ما سيشهده المجلس الوطني للحزب المزمع انعقاده يوم الأحد القادم.