بديل ـ الرباط

تروج أخبار من داخل "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية"، عن تهديدات وجهها "ادريس لشكر" الكاتب الأول للحزب، إلى بعض القيادات "الوازنة"، التي أبدت رغبتها في الإنضمام إلى تيار "الإنفتاح والديمقراطية".

وأكدت المصادر، أن لشكر قال للقيادات المذكورة، أنه يمتلك ملفات خطيرة عنهم، ومستعد لإخراجها للعلن في سبيل الحفاظ على وحدة الحزب، حسب تعبير المصادر التي أضافت أن الأمور وصلت إلى حد تسريب بعض الأسرار التي يمتلكها لشكر إلى مقربين منه لنشرها في صفوف مناضلي الحزب.

من جهة أخرى أفادت ذات المصادر أن رئيس حزب المهدي بن بركة، هدد أحد رؤساء البلديات الكبيرة المحسوب على الحزب، بتجريده من الرئاسة إن هو أعلن انضمامه لتيار المرحوم "الزايدي، مصرحا (لشكر) أنه صاحب الفضل في حصول مجموعة من الرؤساء والبرلمانيين على مقاعدهم، حسب تعبير المصادر.
يذكر أن الموقع حاول جاهدا الإتصال ب"ادريس لشكر" لأخذ وجهة نظره في الموضوع لكن دون جدوى.