بديل ـ الرباط

شهد المؤتمر الإقليمي لحزب "الإتحاد الإشتراكي" بمدينة العيون المنعقد يوم الأحد 8يونيو، معطيات مثيرة.

المعطى الأول أن الكاتب الجهوي للحزب اتهم السلطات بمحاباة حزب "الإستقلال"، الذي وصف أعضاءه بانهم "تجار انتخابات" وبأنهم "أغنياء الحرب"، علما أن قيادات الحزب مُمثلة في حميد شباط وإدريس لشكر تنسق فيما بينها  مركزيا لمواجهة الحكومة.

المُعطي الثاني أن متدخلا قدم نفسه على انه "استقلالي" خلال تدخله، ما جعل القاعة تستغرب، فيما رجح آخرون أن يكون معظم المؤتمرين من غير الإتحاديين.

المُعطى الثاني أن المؤتمر جرى في غياب المكتب الإقليمي السابق دون أن يعرف احد سبب غياب الكاتب الإقليمي السابق.

وذكرت المصادر أن انتخاب الكاتب الإقليمي الجديد جرى في غياب تام للضوابط التنظيمية و القانونية و غياب الكتابة الإقليمية السابقة كما سبقت الإشارة، متهمة الكاتب اللإقلمي الجديد بتأسيس مكاتب فروع "وهمية"، وصل عددها في الدائرة الانتخابية الجماعية للعيون إلى خمس فروع في حين أن القانون الأساسي للحزب ينص على ان تأسيس اي فرع يتم وفق التقطيع الانتخابي.

أما مداخلة عضوة المكتب السياسي فقد وصفت بـ"الجد ضعيفة" وبأنها انصبت جلها على انتقاد الحكومة و لم تتطرق إلى "القضية الوطنية و ما قام به الحزب منذ التاريخ في هذا الصدد".