استدعى الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عبد الإله بنكيران المكلف بتشكيل الحكومة، الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي"، إدريس لشكر للقاء تشاوري مساء يوم الثلاثاء 18 أكتوبر الجاري، انطلاقا من الساعة السابعة مساء، بالمقر المركزي لحزب "المصباح" بحي الليمون بالرباط.

وبحسب ما علمه "بديل"، فإن استدعاء لشكر من طرف بنكيران جاء مباشر بعد لقاء هذا الأخير بالأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط، مساء يوم الاثنين 17 أكتوبر الجاري، وذلك مباشرة بعد اجتماع بين قيادة حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، أعلنا فيها بشكل رسمي أن مصيرهما واحد في المرحلة المقبلة سواء بالمعارضة أو الأغلبية الحكومية، وهو الاتفاق الذي كانا قد ابرماه مباشرة بعد صدور نتائج انتخابات 7 أكتوبر والتراجع الذي حققاه في عدد المقاعد التي حصلا عليها".

وأفاد مصدر جيد الاطلاع موقع "بديل"، "أن نقاشا يروج بقوة داخل قيادة حزب الاتحاد الاشتراكي، بكون لشكر يشترط منح حزبه رئاسة مجلس النواب، والتي رشح لها حليفه من داخل الحزب الحبيب المالكي"، بالإضافة إلى "الحديث عن منصب وزير دولة بدون حقيبة، التي يرغب فيها لشكر لنفسه"، الأمر الذي زكته تصريحات منسوبة لبنكيران خلال حديثه لبعض مقربيه عن ضرورة تقليص المناصب الوزارية إلى ما دون 20 حقيبة وضرورة إعادة إحياء منصب وزير دولة بدون حقيبة نظرا لأهميته، والذي كان يشغله عبد الله باها، وتم إلغاؤه مباشرة بعد وفاته".