بديل ـ الرباط

أحال إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي" أعضاء اللجنة الإدارية لحزبه المجتمعين مساء الأربعاء 23 أبريل بمقر حزبه، على تجربة زعيم اسباني معارض يجمع بين يديه رئاسة الحزب ورئاسة فريقه البرلماني، لتبرير جمعه بين رئاسة جزبه وفريقه البرلماني، دون ان قول ذلك مباشرة.

وفي وقت رحب فيه أعضاء باللجنة الإدارية بالفكرة، عارضها آخرون، بينهم المحامي الحبيب حاجي، الذي رفض الانقلاب على مُقرر اللجنة الذي لم يمض على اتخاذه سوى 10 أيام، والقاضي بانتخاب حسناء أبو زيد كرئيسة للفريق، مشيرا إلى أن من شأن هذا الانقلاب على قرارات هياكل الحزب أن يفقده مصداقيته.