بديل ــ أحمد عبيد

"فشل" إدريس لشكر، زعيم حزب "الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" (معارضة)، في استقطاب الصحفيين والعاملين في جريدتي الحزب، "الإتحاد الإتحاد الإشتراكي" و"ليبيراسيون"، صوبه، من عبد الهادي خيرات، القيادي في الحزب، والمسؤول عن إدارة الجريدتين.

 

وحسب مصدر مطلع في الحزب، فلم يلبي دعوة لشكر من الصحفيين والعاملين في الجرديتين، سوى ما يقارب 30 شخصا، من بين 141 شخصا بينهم صحافيين وعاملين في المؤسسة الإعلامية للحزب.

ويؤكد ذات المصدر أنه لم يطلب أحد من الحاضرين الكلمة، عقب كلمة لشكر، وهو ما وصفته المصدر بـ"فشل" لشكر في استقطاب الصحفيين والعاملين في الجريدتين من مديرهما عبد الهادي خيرات.

وأكد لشكر في كلمته، أن "الإعلام الحزبي الإتحادي يشكل آلية حقيقية لمواجهة ما ينتظر الاتحاد الاشتراكي من مهام كبيرة"، مشددا على ضرورة أن "تشكل الناصيتان الاعلاميتان للحزب درعا إعلاميا من أجل الدفاع عن قيم الحداثة وقضايا المواطنين".

اللقاء الذي حضره رئيس اللجنة الادارية للحزب، الحبيب المالكي، ومنسق لجنة الاعلام والثقافة ابراهيم البعمراني وأعضاء من المكتب السياسي للحزب، اعتبره لشكر "انطلاقة للتأسيس لحوار جدي وهادف مع كل مكونات الجسم الاعلامي الاتحادي".