بديل ـ الرباط

يرتقب أن يعيش الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، حسب تعبير مصادر مطلعة، أقسى "جحيم"، وهو على رأس الحزب، يوم 25 أكتوبر الجاري، حين سيجتمع أعضاء لجنته الإدارية.

وقالت المصادر إن معظم أعضاء اللجنة سيحضرون حتى الذين دأبوا على الغياب كحسن طارق وسعيد شباعتو، مرجحة المصادر أن يشهد الإجتماع مشادات وملاسنات كلامية، خاصة أمام ثلاثة أسئلة حارقة، مُطالب لشكر بالإجابة عنها.

السؤال الأول يقتضي منه توضيح طبيعة تحالفه مع شباط وحدوده وخلفياته الحقيقية، فيما السؤال الثاني يتعلق بدوره في الإنشقاق الذي عرفته الفيدرالية الديمقراطية للشغل، بينما السؤال الثالث متعلق بما جرى في المؤتمر الوطني الأخير لشبيبة الحزب.

وذكرت المصادر أن لشكر يتصل يوميا بالعديد من اعضاء اللجنة الإدراية لحثهم على مناصرته في الإجتماع، في وقت أكدت فيه المصادر أن لشكر فقد الأغلبية داخل اللجنة.