ركب الكاتب الأول لحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، إدريس لشكر، موجة الانتقادات، لما يتقاضاه البرلمانيين والوزراء المغاربة من معاشات، إثر السخرية التي فجرتها تصريحات الوزيرة شرفات أفلال، التي أصبحت تعرف بوزيرة "جوج فرنك"، حيث طالب -لشكر- الحكومة الحالية بالكشف عن لائحة الوزراء الذين استفادوا من معاشات وبكم استفادوا.

وأوضح لشكر الذي كان يتحدث لموقع "فبراير.كوم"، " أنه على غرار ما قامت به الحكومة الحالية من نشر للوائح المستفيدين من المأدونيات والمقالع يجب عليها نشر لائحة الوزراء الذين استفادوا من معاشات وبكم استفادوا".

وبخصوص البرلمانيين، يضيف لشكر" يجب أن يعرف الرأي العام أنه إذا كانت هناك مساهمات للدولةظت فيجب أن تبقى لدى الدولة، لكن فيما يخص الاقتطاعات فمن حق كل برلماني أن يسترج الأموال التي اقتُطِعت من أجره".


وفي نفس الحديث، نفى لشكر، أن يكون القيادي بحزب "البام "، إلياس العماري، هو المتحكم في المشهد السياسي، كما يتهمه بنكيران بذلك، قائلا: (لشكر) " إذا كان اليوم إلياس هو المتحكم كما يدعي رئيس الحكومة فبئس السياسة وبئس العمل السياسي"، متسائلا "هل لإلياس هذه القدرة للتحكم ؟"، معتبرا "أن هناك غلو ومبالغة في هذا الكلام وليس من مصلحة العمل السياسي تكريس هذه الفكرة".