تعليق ـ كتب ادريس لشكر،  الكاتب الاول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" على صفحته الخاصة:  نحن نتتبع ما يجري في تركيا ولحد الساعة لم تكتمل لدينا المعطيات و بالتالي فلا حق لأي عضو في المكتب السياسي بالتعبير عن موقف لم تجتمع بشأنه المؤسسات الحزبية المعنية...

تدوينة لشكر أكثر ما توحي به أنه يرفض التعبير عن رفضه للإنقلاب، رغم انه يدعي أنه ديمقراطي، والديمقراطية تؤمن بإرادة الشعب ونتائج صناديق الإنتخاب، السؤال لماذا رفض لشكر التعبير عن رفضه للإنقلاب؟ وهل يؤيد سياسة الإنقلاب على الشرعية الإنتخابية؟