وصف لشكر حكومة عبد الاله بنكيران، بـ"الشاذة"، حيث قال:" أليس من الشذوذ أن أطلع على صفحة وزير السياحة، وكلها تشيد بما وقع في منصة السويسي، وفي نفس الوقت أتحول لموقع وزير آخر من نفس الحكومة، لأجد اتهاما ومحاولة قتل وادعاء"، وتسائل لشكر "أليست هذه حكومة شاذة يختلف فيها الوزراء في مواقعهم''.

وعن قرار منع "فيلم الزين لي فيك''، أكد لشكر الذي كان يتحدث مساء الثلاثاء 2 يونيو، على برنامج "ضيف الأولى''، (أكد)" أن قرار المنع يمس بسمعة المغرب"، مضيفا "إذا كانت سمعة المغرب بهذه الهشاشة، فيمكن أن يؤثر فيها فيلم، وهذا يبخس تاريخ المغرب فالمغرب لسي هو الصومال"

وقال لشكر :"لم أطلع على الفيلم لحدود اليوم، لذا يستعصي علي الحكم عليه، لكن بالمقابل ليس من حق أي كان أن يكون وصيا على الإبداع وعلى الفن، وأن يكون وصيا على المغارية".

دافع ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب ''الاتحاد الإشتراكي''، عن مهرجان موازين، بقوله ''الرباط تقدم اليوم نموذجا للعالم على أنها الإستثناء"، مضيفا "هذا الإستثناء هو أن تستطيع مدينة كالرباط، أن تقام فيها خمس محطات للفرجة المختلفة، ومع الأسف تختزل جحافل البشرية التي اختارت أن تخرج وتعود في منتصف الليل إلى منازلها دون أن يصيبها مكروه، في سيقان عارية لمطربة''.