تراجع الكاتب الأول لـ"حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، إدريس لشكر، عن الحضور في المناظرة التي كانت ستجمعه بالسلفي محمد الفيزازي، يوم الثلاثاء 15 دجنبر الحالي، بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة حول موضوع المساواة في الإرث.

وحسب ما ذكره الفيزازي لموقع "بديل"، " فإن لشكر اعتذر للمنظمين عن الحضور في المناظرة التي كانت ستجمعه به، واقترح على المنظمين إحدى مناضلات حزبه بدلا عنه".

وأكد الفيزازي، "أنه ملتزم بالحضور في هذه المناظرة التي أجلت إلى يوم الأربعاء 16 دجنبر الجاري، وأنه لا يهمه من سيحضر بقدر ما يهمه مناقشة الموضوع وتبيان مجموعة من الحقائق فيه".

وحاول "بديل" أخذ وجهة نظر لشكر، في الموضوع، وبعد اتصالات متكررة أخبر الموقع أنه في اجتماع بالبرلمان، ولم يتسن معرفة من هي الاتحادية التي اقترحها لمناظرة الفيزازي.