بديل ــ الرباط

ترأس ادريس لشكر الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي"، يومه الجمعة 19 دجنبر، "الجامعة الشتوية للشبيبة الإتحادية"، التي تم تنظيمها ببوزنيقة، تحت شعار "39 سنة .. ويستمر النضال، لئن قتلوا عمر.. كلنا عمر".

لشكر، الذي كان الغائب الأبرز خلال أربعينية أحمد الزايدي، التي نُظمت بالرباط، لم يُفوت فرصة، الثناء على خصال القيادي "الإتحادي" الراحل، و استماتته في الدفاع عن مبادئ الحزب، و تشبثه بوطنيته، ومواقفه السياسية "البطولية"، كما وصفها لشكر.

اللقاء، الذي حضرته ثلة من القياديين الإتحاديين، أبرزهم أمينة الطالبي، يونس مجاهد، الحبيب المالكي، ووفاء حجي و آخرون، تمت فيه تلاوة الفاتحة ترحما على روح الراحل أحمد الزايدي، و سرد لمحات من سيرة حياته داخل حزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية".

وعرف اللقاء، حضورا قويا لشبيبة لشكر، الذي جره الحنين إلى الماضي، فأخذ يردد أغاني و شعارات "الإتحاد الإشتراكي" مع الحاضرين، و يُذكِرهم ببعض الأناشيد و ألحانها.