علم "بديل" من قيادات اتحادية أن الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الاشتراكي" ادريس لشكر يقضي مؤخرا أسوء أيامه مع حزبه منذ توليه رئاسة الأخير.

وبحسب ذات المصادر فإن استياء عارما عم معظم رؤساء وكتاب الأقاليم بعد أن أخبرهم لشكر في اجتماع عقده معهم مؤخرا بمقر الحزب بالرباط، بأن نتائج الحزب في الانتخابات المهنية جد طيبة، قبل أن تصدم النتائج الجميع.

وقالت المصادر، إن ضغوطا كبيرة تمارس على لشكر من مختلف أقاليم المملكة للتعجيل بعقد اجتماع اللجنة الإدراية للحزب بعد أن فقدت نقابة الاخير صفة الأكثر تمثيلية، التي ترتب عنها إقصاؤها من المشاركة في الحوار الاجتماعي والتواجد بعدد من المؤسسات بينها "المجلس الإقتصادي والإجتماعي" ومجلس المستشارين.

مصادر الموقع تفيد أن لشكر يعمل قصارى جهده لتأجيل اجتماع اللجنة الإدراية إلى ما بعد الإنتخابات الجماعية المقبلة.