بديل ـ الرباط

هاجم "ادريس لشكر" الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي، رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران و لحسن الداودي على خلفية عدم تعاطيهما مع وفاة الطالب "مزياني".

وقال لشكر في إفتتاح المؤتمر الإقليمي الرابع للكتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الإشتراكي بالناضور ،"شوفو المغاربة كيفاش كيتساواو" مهاجما رئيس الحكومة "عبد الإله بنكيران "و"لحسن الداودي" بأنه عندما مات أحد الطلاب في الجامعة ، ملوحا للطالب "الحسناوي" المنتمي لفصيل التجديد الطلابي الموالي لحزب العدالة والتنمية، و الذي توفي في الأحدات الأخيرة بجامعة "ظهر المهراز" بفاس:"استقل عبد الإله بنكيران طائرة لحضور جنازته ،و وزير التعليم العالي بكى عليه، أما الطالب المزياني يضيف لشكر:"فقد مات وهو تحت مسؤولية هذه الإدارة و تحت مسؤولية هذه الحكومة، و "أزهقت روحه" رغم أنه أنذرها لأكثر من 8 أسابيع بإضرابه عن الطعام".

ووصف "لشكر" حزب "العدالة و التنمية" في ختام كلامه بأنه تعتمد منهجية "التخويف و التهويل و بأنها تنسب لنفسها حالة الإستقرار التي يعيشها المغرب متناسية تضحيات الشعب المغربي على مر التاريخ.."