أثار طعن رجل في قطار الأنفاق في لندن في اعتداء وصفته الشرطة بأنه هجوم إرهابي ردا متحديا من أحد المارة أصاب وترا حساسا في بريطانيا بقوله للمهاجم "لست مسلما يا أخي."

وقال شهود إن المهاجم (29 عاما) صرخ "هذا من أجل سوريا" بينما كان يهاجم رجلا يبلغ من العمر 56 عاما وهدد آخرين قبل أن تعتقله الشرطة باستخدام صاعق كهربائي.

وأظهرت مشاهد من الفيديو على تويتر رجال الشرطة وهم يحاصرون الشاب الذي كان يحمل سكينا قبل أن يشلوا حركته في النهاية بعد الهجوم الذي جرح فيه شخصان في محطة ليتونستون لمترو الانفاق.

وصرخ أحد المارة الذين كانوا يراقبون المشهد على مقربة من بركة دماء بالجملة العامية التي سرعان ما تحولت الى وسم (هاشتاج) منتشر على تويتر "انت لست مسلما يا اخي" وهي تهدف إلى إنكار أن يكون لمثل هذا الهجوم أي علاقة بالإسلام.

واقتبس عدد من مستخدمي تويتر آيات قرآنية لتفنيد الإسلاميين المتشددين الذين يستخدمون الإسلام لتبرير هجماتهم على المدنيين العزل وتجنيد الأتباع في الغرب والشرق الأوسط.

وقالت ناتاشا احد مستخدمي تويتر "انت لست مسلما يا اخي- انه (المهاجم) مريض نفسي آخر يحاول استخدام الدين لتبرير أعمالكم الهمجية."

وانضمت المقاتلات البريطانية إلى الغارات على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا للمرة الأولى يوم الخميس بعد ساعات من موافقة البرلمان البريطاني على هذه الخطوة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن الغارات لن تزيد فرص تعرض بريطانيا لهجوم لأن المتشددين يعتبرون بريطانيا بالفعل أحد أهم أهدافهم بعد إحباط سبع مؤامرات خلال العام المنصرم.

وفي رحلة إلى منطقة انجليش ميدلاندز استنكر كاميرون ما وصفه بأنه "هجوم بشع" وأثنى على صاحب التعليق.