بديل ــ الرباط

قالت طالبة، مثُلَت اليوم (الخميس 08 يناير) أمام لجنة لانتقاء المرشحين لمتابعة دراستهم بسلك الدكتوراه بجامعة محمد الخامس بالرباط، (قالت) إن الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني الحبيب الشوباني، حظي بالأولية في عملية الإنتقاء؛ حين مثل لوحده أمام لجنة خاصة تضم زميله في الحزب عبد العالي حامي إضافة إلى الأساتذة المساعدي، المدني، بوجداد، والعبدي.

وأضافت الطالبة، قبل أن يؤكد أقوالها مصدر آخر، بأنها رفقة المرشحين الباقين من أبناء الشعب المغربي، مثلوا أمام لجنة أخرى غير اللجنة التي كانت بين يدي الشوباني، ضمت كل من أبو الذهب وبلخطاب مصطفى وبوجداد والعبدي.

أكثر من هذا، ذكرت الطالبة أن اللجنة رفضت الاستمرار في التعامل معها مباشرة بعد أن علمت بانتمائها لحزب "الاتحاد الاشتراكي" شأن مرشح آخر ينتمي لحزب "الأصالة والمعاصرة"، بعد أن هاجم أحد الأساتذة الطلبة المتحزبين بكونهم يمارسون السياسة داخل الجامعة.

وأكدت الطالبة أنها رفقة المرشحين المقصيين سيراسلون وزير التعليم العالي ورئيس المجلس الأعلى للتعليم، للتحقيق في كل ما واجهوه اليوم من "اعتداء"، بحسبها.
وفي وقت تعذر على الموقع أخذ أقوال الشوباني، ظل هاتف حامي الدين يرن دون رد.