بديل- عمر بنعدي

قالت الممثلة المغربية لبنى أبضار أنها تستعد للمشاركة في فيلم مغربي بعنوان ''ماشي إنا "، يتناول فئة من شريحة مثلي الجنس في مقابل النفاق الاجتماعي، وأكدت أن اعتماد الفيلم توصيل فكرة ما باللجوء إلى الكلام الساقط أو التعري مبرر، مضيفة أنها مع التعري لهدف فكري أو درامي وليس من أجل الشهوة المثيرة.

وأضافت المتحدثة خلال حوارها مع جريدة "القدس العربي''، أن الفيلم يحوي مشاهد جنسية وذلك من أجل تبسيط الفكرة للمشاهد، حيث أن السحاق واللواط والعادة السرية "ظواهر وميولات جنسية" لا تشجعها أو تدعمها بأي شكل، فالبعض يراها مرضا نفسيا خطيرا، وهي ترى أن النفاق الاجتماعي والكبت الفكري أخطر من هذه الظواهر.

وأشارت إلى أن اشتاركها في عمل يتحدث عن هذه الظواهر لا يقدح بسمعتها ولا سمعة أي فنان، "للفن رؤية خاصة للواقع عليها التعمق بقوة بعين خاصة فلسفية وقد يحمل معالجات أو يلفت النظر للظواهر ويثير الإنتباه" حسب قول أبيضار.

وخلصت الممثلة إلى القول أنها لم تقبل دورا رفضه أحد، كل الأدوار التي لعبتها كانت لها واختارتها عن اقتناع، وتؤكد أنها بدورها السابق في فيلم نبيل عيوش ،اعتبرت نفسها فخورة بما قمت به، مضيفة "الفيلم لم يعرض ولا يجب الحكم حتى ظهوره".