أكدت لبنى أبيضار، بطلة فيلم "الزين للي فيك" لمخرجه نبيل عيوش، أنها تعيش في حالة من "الرعب و الإرهاب وأنها لا تستطيع الخروج من بيتها إلا برفقة حراس شخصيين بسبب ما تتعرض له من تهديدات بالقتل هي وإبنتها".

و قالت أبيضار خلال حديثها لـ"راديو بليس"، إنها مناضلة وقامت بمجموعة من الأشياء الإيجابية، وأن تشرف على جمعية مدنية إسمها "يد واحدة"، مضيفة "أنها عندما أرادت أن تتحدث عن شريحة اجتماعيةتعيش وضعية مزرية، طالبوا بإعدامها".

واوضحت أبيضار، وهي تتحدث باكية بحرقة، "انها وجهت رسالة لوزارة الداخلية من أجل حمايتها، بعد ان قام أشخاص بنشر عنوانها الكامل وأرقام هاتفها على صفحات التواصل الإجتماعي مطالبين بقتلها".

وأضافت الممثلة المغربي أن "من يطالبون بإعدامها لم يروا الفيلم وحكموا عليه إنطلاقا من لقطات مسربة أغلبها غيرموجود في النسخة الأصلية".

وكان فيلم "الزين للي فيك"، قد أثار موجة من ردود الأفعال حوله قسمت المغاربة إلى قسمين بين مطالب بمقاضاة من ظهروا فيه، وبين من طالبوا بالسماح بعرض الفيلم لكونه يعالج ظاهر يعرفها المجتمع المغربي وتتطلب تدخل لمعالجتها والحد منها.

وسبق لوزارة الإتصال أن قررت منع توزيع وعرض الفيلم المذكور بفي القاعات السينمائية المغربية.