علم موقع "بديل"، من مصادر حزبية، أن قيادة جمعية "لا هوادة" المعارضة لحميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال"، ستعقد اجتماعا طارئا يوم غد السبت 10 أكتوبر، بمقر الحزب بأكدال الرباط، من أجل اتخاذ قرارات غير مسبوقة في تاريخ الحزب.

وحسب ما كشف عنه مصدر موثوق، لـ"بديل"، فإنه من بين القرارات التي يُنتظر أن يُفرج عنها اجماع "لا هوادة"، هي تنظيم مسيرة احتجاجية ستضم الآلاف من المنتمين لحزب "الإستقلال"، صوب المقر المركزي للأخير بالرباط.

وأكد المصدر أنه من بين الأسباب التي دفعت بالتيار المعارض لشباط إلى اتخاذ هذه الخطوة، هي النتائج التي وصفها (التيار) بـ"الكارثية" التي حصدها الحزب في الإنتخابات الجماعية والمحلية لـ 4 شتنبر، خاصة بكبريات المدن، فظلا عن سقوط "القلعة الإستقلالية" فاس، في يد حزب "العدالة والتنمية".

وأشار ذات المصدر، إلى أن هناك اتهامات مباشرة لحميد شباط، بالتسبب في تدهور وجود حزب "الإستقلال" بالمشهد السياسي المغربي، حيث ستتعالى الأصوات من أجل المطالبة باستقالته (شباط).