في هذه الحلقة يرد المهدوي على تصريحات المعطي منجب والتي قال فيه إن "الهمة يمثل في المخيال العام قفاز المخزن وبنكيران يمثل الكبرياء الشعبي". كما يعلق المهدوي على قول منجب بأن حزب "العدالة والتنمية" حزب "معتدل ومستقل" معلقا ايضا على قول منجب بان بنكيران ينتقد سياسة الملك، وبأنه "شطارة المستضعفين، الذي يجيد توجيه ضربات يصفق لها الجمهور".

المهدوي يستعرض جملة من الأدلة تؤكد أن "البجيدي" ليس حزبا مستقلا ولا هو معتدلا، مؤكدا في آخر المطاف أن هذا الحزب مهما تجدرت تصريحات زعمائه لا يخرج عن فلك المخزن، بعد أن خرج من رحمه سنة 1996، وبعد رسالة بنكيران للبصري.

وفي الحلقة يفسر المهدوي الخلفيات المسكوت عنها وراء تصريحات منجب، موضحا انه ليس ضد إبداء الرأي من حيث هو رأي ولكن ضد التضليل وبيع الوهم وتغليب المصلحة الشخصية على المصلحة العامة.