بديل- عن العربي الجديد

تعرض البرتغالي، ريكاردو فيريرا، لاعب فريق برتغال فوتبول كلوب، لعقوبة كروية قاسية بحقه، بعد أن حُرم من اللعب لمدة 50 سنة، بسبب ركله الكرة في وجه الحكم ورشه المياه على الطاقم التحكيمي، رغم أنه لم يكن مشاركاً في مباراة فريقه.

وكانت المباراة تجمع بين فوتبول كلوب وفريق وورب في بطولة برن في سويسرا، ورغم خسارة فريق فيريرا بهدفٍ نظيف، إلا أنه لم يكن مشاركاً في اللقاء أصلاً، حيثُ كان يجلسُ على مقاعد الاحتياط، غير أن عصبيته المفرطة أدت به إلى ركل الكرة في وجه الحكم الرئيسي، بالإضافة إلى إهانة كل الطاقم التحكيمي الموضوع للمباراة، وذلك عبر توجيه الكلام السيئ ورش المياه عليهم.

وتعرض فيريرا لعقوبة قاسية، في عالم كرة القدم، بحرمانه من اللعب لمدة 50 سنة، الأمر الذي يعني أنه لا يمكنه العودة إلى الملاعب إلا عندما يصبح عمره 78 سنة. وشكل هذا القرار صدمة له، كون كرة القدم هي حياته، ولم يتوقع عقوبة 50 سنة، بينما اعتبر محاميه أن تصرفات فيريرا تمنعه من مواصلة ممارسة الرياضة في سويسرا.