على إثر الأنباء التي تناولتها مواقع إخبارية وطنية حول الهبوط الإضطراري لطائرة تابعة لـ"الخطوط الملكية الجوية المغربية"، بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، أكدت "لارام"، في بيان لها هبوط طائرة بوينغ 737-800، التابعة لها، التي كانت في رحلة رقم AT 665 ليلة 23-24 أبريل الرابطة بين باريس وأكادير، (هبوطها) بمطار محمد الخامس، بالدار البيضاء، معتذرة "عن أي إزعاج سببته لركابها.

وأوضح البيان أنه " حين كانت الطائرة تحلق فوق جنوب إسبانيا، حوالي الساعة 23:00، دفعت مؤشرات القيادة ربان الطائرة إلى تخفيض التحليق تفاديا لمخاطر انخفاض الضغط. كإجراء وقائي، وفقا للإجراءات التي تتخذ في مثل هذه الحالة، وذلك بالتحليق على ارتفاع 3200 متر لضمان ظروف تنفس أفضل للركاب"، مضيفا (نص البيان) أنه "بعد وصوله إلى الارتفاع المطلوب، عاد الوضع إلى طبيعته".

وأكدت "الخطوط الملكية الجوية المغربية"، في نفس البيان " أنه بعد وصول الطائرة لمطار محمد الخامس، تم تسخير طائرة جديدة من قبل الخطوط الملكية لضمان إيصال الركاب إلى أكادير. وقد وصل الركاب 110 إلى وجهتهم النهائية ساعتين فقط بعد الوقت المحدد". وكانت طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، قد حطت إضطراريا ليلة الخميس 23 أبريل الحالي، بمطار محمد الخامس، مما أثار عدة تساؤلات حول أسباب هذا النزول.