ظهر الرئيس المصري السابق محمد مرسي، يوم الأحد 21 يونيو، مرتديًا زي الإعدام الأحمر، لأول مرة، خلال جلسة محاكمته في القضية المعروفة إعلامياً بـ"التخابرمع قطر".

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة، الثلاثاء الماضي، حكمًا بالإعدام بحق مرسي، و99 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بـ "اقتحام السجون".

وتميز لائحة السجون المصرية كل فئة من المساجين بلون مختلف، حيث تميز السجين الاحتياطي بالأبيض، ومن يصدر ضده حكمًا باللون الأزرق، بينما يرتدي الصادر بحقه حكم الإعدام اللون الأحمر.

ويحاكم مع مرسي في قضية "التخابر مع قطر"، 10 آخرون، على رأسهم أحمد عبد العاطي مدير مكتبه، وأمين الصيرفي، سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، حيث توجه لهم تهم "التخابر، وتسريب وثائق ومستندات ‏صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وإفشائها لدولة قطر".