بديل ـ الرباط

أجرى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري محادثات مع زعماء منطقة كردستان العراق شبه المستقلة يوم الثلاثاء لحثهم على الوقوف إلى جانب بغداد في مواجهة هجوم متشددين سنة يهدد بتقطيع أوصال البلاد.

ودار قتال بين قوات الأمن وفصائل سنية مسلحة للسيطرة على أكبر مصفاة في البلاد يوم الثلاثاء وشن المسلحون هجوما على واحدة من اكبر القواعد الجوية في العراق تبعد أقل من 100 كيلومتر عن العاصمة.

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن أكثر من ألف شخص أغلبهم مدنيون قتلوا خلال أقل من ثلاثة اسابيع واعتبرت أن هذا الرقم يمثل أقل تقدير.

ويشمل الرقم جنودا حكوميين غير مسلحين قتلهم المتشددون بنيران أسلحة آلية في قبور جماعية بالاضافة الى العديد من الحوادث التي وردت عنها تقارير بخصوص قتل القوات الحكومية المتراجعة لسجناء في زنازينهم.

ووصل كيري إلى منطقة كردستان جوا بعد ان أمضى يوما في بغداد ضمن جولته الطارئة في الشرق الاوسط لانقاذ العراق إثر التقدم المباغت للمقاتلين السنة بقيادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي خرج من عباءة تنظيم القاعدة.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أن اقناع الاكراد بالتمسك بالعملية السياسية في بغداد أمر حيوي لمنع تقسيم العراق.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين طالبا عدم ذكر اسمه "اذا قرر (الاكراد) الانسحاب من العملية السياسية في بغداد فان ذلك سيعجل بكثير من التطورات السلبية."