بديل- وكالات

أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الاثنين أن دعم واشنطن للقوات العراقية سيكون "قويا ومتواصلا" لمساعدتها في محاربة المسلحين الذين سيطروا على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها.

وقال كيري إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أكد له، أثناء محادثاته معه في بغداد يوم الأربعاء الماضي، التزامه بموعد الأول من يوليو/تموز لتشكيل حكومة جديدة.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد عرض إرسال ما يصل إلى 300 مستشار عسكري أمريكي للمساعدة في تنسيق القتال، لكنه أحجم عن تلبية طلب من الحكومة العراقية بشن غارات جوية. وجدد أوباما دعوته للمالكي لبذل مزيد من الجهد لإنهاء الانقسامات "الطائفية".

وقال كيري "المهم الآن هو الحصول على توضيح من كل قيادي بالحكومة (العراقية) بشأن السبيل الذي سيجري اتباعه لتشكيل حكومة، في الواقع أكد رئيس الوزراء المالكي في مناسبات عديدة التزامه بموعد الأول من يوليو" لتشكيل حكومة جديدة.

وأعرب كيري عن استعداد بلاده تقديم الدعم للجيش العراقي، مؤكدا "سيكون الدعم مكثفا ومتواصلا، وإذا اتخذ زعماء العراق الخطوات الضرورية لتوحيد البلاد فسيكون ذلك فعالا".

وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن الدعم "سيتيح لقوات الأمن العراقية مواجهة "الدولة الاسلامية في العراق والشام" بفاعلية أكبر، وبطريقة تحترم سيادة العراق وتحترم أيضا المصالح الحيوية لأمريكا والمنطقة".