وجهت كوريا الشمالية في مقالة ساخرة نشرتها الاربعاء وكالة الانباء الرسمية، دفعة جديدة من الشتائم الشخصية الى رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون-هيي، ووصفتها بأنها "وطواط قبيح".

ووصفت المقالة بارك غيون-هيي بأنها رئيسة "مذعورة تهرول للاختباء في ملجأ حصين" لدى تبلغها نبأ التجربة النووية الجديدة التي اجرتها كوريا الشمالية في السادس من كانون الثاني/يناير.

وتحذو المقالة حذو نقذ لاذع نشرته في الفترة الاخيرة صحيفة "رودونغ سينمون" الناطقة باسم الحزب الواحد الحاكم في كوريا الشمالية، وتحدثت عن "عجوز شمطاء مصابة بالخرف".

وردت سيول بعنف ودانت اللغة "السوقية" التي تستخدمها كوريا الشمالية.

وقد تزايدت التوترات بين الدولتين المتنافستين في الفترة الاخيرة بعد التجربة النووية الكورية الشمالية واطلاق صاروخ اعتبر الى حد كبير تجربة مقنعة لصاروخ بالستي.

ونسبت المقالة التي نشرت الاربعاء الى الخبير الكوري الشمالي في الحيوانات باك ريو-اون الذي ارادها ساخرة على ما يبدو.

وكتب ان رئيسة كوريا الجنوبية "تصرفت مثل وطواط يعيش في اماكن لا تتوافر فيها الشروط الصحية كالكهوف". واضاف انها هرعت بعد التجربة النووية الكورية الشمالية الرابعة "بأقصى سرعتها الى ملجأ حصين تحت الارض (...) من دون ان تنتبه الى ان تنورتها تنزلق وانها اضاعت حذاءيها".

ووصفت المقالة الرئيسة الكورية الجنوبية بأنها "وطواط قبيح" تدافع عن "وجهة نظر ملتوية" وبأن "جسمها النحيل الملتوي" هو جسم "وطواط".

وقد دأبت كوريا الشمالية على توجيه الانتقادات الشخصية اللاذعة الى رئيسة كوريا الجنوبية التي سبق ان وصفتها بيونغ يانغ بأنها "فلاحة متذمرة" و"عاهرة" متلهفة لارضاء الرئيس الاميركي باراك اوباما.