أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة القصر الكبير، يوم الاثنين 25 أكتوبر طبيبا كان يزاول مهامه بالمستشفى المحلي بالمدينة بالسجن النافذ مع الغرامة، بتهمة الرشوة .

وحسب ما نقله للموقع مصدر محلي، فقد أصدرت ذات المحكمة قرارا قضائيا بحبس الطبيب المتهم بالإرتشاء لأربعة أشهر سجنا نافذا وألف درهم كغرامة مالية.

وأوضح ذات المصدر أن الطبيب المدان أنكر التهم الموجهة إليه، مؤكدا أن له عداوة سابقة بالمدعية التي أوقعت به، وأنه تركها لوحدها بمكتبه بعد قدومها إليه لغرض لم يذكره، وخرج ليتفقد الرواق عند سماعه لضجيج بالخارج، الأمر الذي نفاه شاهِدا اثبات كانا برفقة المدعية.

وتعود فصول القضية إلى نهاية شهر غشت الماضي، عندما تم إلقاء القبض على الطبيب المذكور في حالة تلبس بتسلم رشوة قيمتها 600 درهم من طرف مواطنة نسقت مع رجال الأمن بعد اتصالها بالرقم الأخضر.