كما سبق ونشر "بديل"، انتخبت "العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان" عبد الرزاق بوغنبور، رئيسا جديد لها بالإجماع.

وحسب نفس المصدر، فقد انتخب مؤتمر العصبة، المنعقد ببوزنيقة في ساعة متأخرة من ليلة الأحد 25 أكتوبر، مكتبها الجديد المتكون من 50 في المائة من المكتب القديم و50 في المائة من الأعضاء الجدد.

وفي تصريح لـ"بديل"، قال الرئيس الجديد للعصبة عبد الرزاق بوغنبور: " بالنسبة للمؤتمر الوطني السابع كان نقلة نوعية في تاريخ العصبة سواء خلال الإعداد له ومشاريع الوثائق واللجان، أو خلال انعقاد المؤتمر"، مضيفا " أنه تمت المصادقة على هذه الوثائق وتعديل القانون الأساسي وتم التأكيد على بند فيه ينص على أن أي عضو لا يمكنه تحمل المسؤولية في المكتب المركزي إلا مرتين".

وأوضح بوغنبور، " أنه تم انتخاب 25 عضوا في المكتب المركزي، من بينهم خمس نساء وحضرت مقاربة المناطق في تشكيلة هذا المكتب، واتفقوا (أعضاء المكتب) أن المرحلة المقبلة يجب أن لا تقل عن مرحلة الرئيس السابق محمد الزهاري، الذي نعتبره مناضل القرب الذي أرَّخ لحقبة جديدة في تاريخ العصبة"، حسب بوغنبور.