بديل- الرباط

في الوقت الذي كان منتظرا فيه أن تسقط رؤوسا كبيرة في  قضية فاجعة "بوركون"، التي أودت بحياة 23 مواطنا، "نقلت "صحيفة الناس" في عددها ليوم الثلاثاء 09 شتنبر، عن  مصدر مطلع أنه جرى تقديم مجموعة من الموظفين والأطر البسطاء كـ"أكباش" فداء"، لتظل الرؤوس الكبيرة في حماية كبيرة دون أن يمسها سوء.

وأضافت اليومية، أن الاعتقالات التي طالت هؤلاء الأطر والموظفين البسطاء لم تكن متوقعة وكان من المفروض أن يتابعوا على الأقل في حالة سراح خاصة بعد أن تبين أن المسؤولين المباشرين عن الفاجعة هم أولئك الذين قاموا بهدم "سارية" في غفلة تامة من الجميع.