بديل- الرباط

عبر مُؤسس حركة "بدائل" كمال الحبيب عن استغرابه الشديد من قرار الجمعية المغربية لحقوق الانسان، القاضي بعدم المشاركة في "المنتدى العالمي لحقوق الانسان بمراكش"، المزمع تنظيمه نهاية الشهر الجاري.

وقال الحبيب لـ"بديل" لحد الساعة لم أفهم قرارهم، كانوا مُنخرطين في الاستعدادات للمنتدى، وفجأة أعلنوا عن عدم المشاركة، علما أن لا أحد من الجمعيات مُكّنَ بالأخبار والتواصل مثلما مُكّنوا أعضاء الجمعية، علاوة على أن جميع مواضيعهم المُقترحة، بدون إستثناء، قُبلت، بل حتى عدد المقاعد، لم يتح لأي جمعية العدد الذي قُدّم لهم، لهذا لازلت لم أفهم قرارهم".

واعتبر الحبيب "تحجُّجْ" الجمعية بضرورة تصفية الأجواء السياسية وكون الدولة لا تحترم حقوق الانسان، نقاشات قديمة، مشيرا إلى تنظيم العديد من الملتقيات العالمية في عدد من الدول وهي غي ديمقراطية، كاشفا عن سعيه مؤخرا لتنظيم منتدى اجتماعي في ليبيا وهي دولة حرب ومواجهات هذه الأيام ومنذ سقوط نظام معمر القذافي.

وأوضح الحبيب أن المنتدى فرصة للتعرف على الدولة، مشيرا إلى عدم وجود انسجام في الموقف حتى داخل هذه الدولة والحكومة، وقد تجلى ذلك من خلال موقفي وزير الداخلية ووزير العدل والحريات.

ولم يخف الحبيب مشاعر قلقه تجاه ما تتعرض له الجمعية المغربية من مضايقات، داعيا السلطات المغربية إلى وقف هذه المضايقات والسماح للجمعية بتنظيم أنشطتها واستغلال الفضاءات العمومية.