قال رجل الأعمال المغربي، كريم التازي إن "الدولة المغربية لا تملك سوى حلا واحدا لمعالجة كل المشاكل وهو "الزرواطة" والهاجس الامني"، مؤكدا أن السبب الحقيقي لمنع نشاط ثقافي لإحدى المؤسسات التي يرأسها بالدار البيضاء، يوم الجمعة 19 يونيو، هو برمجة فقرات لفنان الراب معاد بلغوات، الشهير بالحاقد، بينما السبب الرسمي للمنع هو أن النشاط غير مرخص له.

وقال كريم التازي في تصريحات صحفية في الشريط أسفله، عقب منع النشاط: "إن البلاد في حال يرثى لها من الجانب الإقتصادي والإجتماعي وأمن المواطنين ولا احد يتحرك، لكن عندما يتعلق الأمر بأمن النظام وليس الدولة، فكل الأجهزة تتحرك".

واوضح التازي، " أن الفرق بين السبب الرسمي والحقيقي هو انه خلال الأسبوع الماضي نُظم نشاط لفرقة " هوبا هوبا سبيربت" بنفس المكان وحضره أكثر من 300 مواطن، وعندما برمج نشاط لمعاد الحاقد قامت السلطات بمنعه بحجة هل هناك ترخيص وهل المكان يتوفر على وسائل الوقاية وغيرها".

وفي نفس السياق أوضح الحاقد " انه تم محاصرتهم لأزيد من ساعتين داخل المكان الذي كان سينظم فيه النشاط،، حيث منع المواطنون من الوصول إليه، كما تم قطع الكهرباء عن الحي بأكمله".

وقال الحاقد :" نحن فقط نقوم بأعمال فنية بحب وسلام فماذا يريدون منا أن نفعل"، مضيفا" أن تصرفات السلطات بعيدة كل البعد عن الصورة التي يتم التسويق لها حول احترام حرية التعبير وحقوق الإنسان".

وكانت السلطات الأمنية بالدار البيضاء، قد منعت ليلة الجمعة 19 يونيو، نشاطا فنيا منظما من طرف احدى الجمعيات التي تعنى بالفن والثقافة، كان مبرمجا فيه فقرات غنائية للرابور "الحاقد"، ومجموعة "عكاشة فاميلي".