عبر رجل الأعمال الشهير كريم التازي عن امتعاضه الشديد إزاء ما يواجهه المؤرخ والمحل السياسي المعطي منجب الذي تربطه به علاقة صداقة.

واعتبر التازي اضراب منجب عن الطعام "يسيء إلى سمعة الدولة المغربية ويقدمها لخصومها في صورة تلك الدولة التي تتعسف على مواطنيها"، معتبرا من جهة أخرى "التضييق على منجب هو إساءة للوطن قبل كل شيئ".

وطالب التازي، في تصريح خص به موقع "بديل" بصفته صديقا لمنجب "الدولة بأن تتوقف عن مضايقته ومنعه من السفر لأن الرجل مثقف مرموق وأستاذ جامعي وفاعل مدني ولا يشكل أي خطر على الدولة أو يسيئ إليها"، معتبرا "استمرار إضرابه عن الطعام بقدر ما يساهم في تدهور وضعه الصحي، سيما وأنه يعاني من مرض القلب والسكري، فإن ذلك الإضراب يسيء إلى سمعة الدولة المغربية ويقدمها لخصومها في صورة تلك الدولة التي تتعسف على مواطنيها، خصوصا وأن المغرب يوجد في منعطف حساس في العلاقة بقضية الصحراء المغربية".

وأوضح التازي أن من وصفهم بـ"خصوم المغرب" يجدون في "التجاوزات الحقوقية، مثل التضييق على منجب أو تفريق وقفة احتجاجية بالعنف، مبررا لمطالبة المنتظم الدولي بدعم قضيتهم غير العادلة وسحب البساط من تحت أقدام المغرب" مؤكدا على "أن التضييق على منجب هو إساءة للوطن قبل كل شيئ".

يذكر أن منجب يخوض منذ أربعة أيام إضرابا مفتوحا عن الطعام بمقر فرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" في الرباط احتجاجا على منعه من السفر إلى الخارج من طرف السلطات المغربية، وكذا احتجاجا على ما يعتبرها مضايقات وتجاوزات واستهداف لشرفه وشرف عائلته من طرف بعض المواقع التي يصفها بالمشبوهة والمقربة من طرف بعض الجهات.

وجذير بالذكر أيضا أن لجنة ستتشكل مساء الإثنين المقبل عند الساعة السادسة والنصف مساء بالمقر المركزي لـ"لجمعية المغربية لحقوق الإنسان" بحضور رموز حقوقية وسياسية وإعلامية وإقتصادية.