بديل ــ شريف بلمصطفى

في سابقة خطيرة، فجر حساب "كريس كولمان"، موجة من الغضب على المواقع الإجتماعية، بعد تسريبه لوثيقة دبلوماسية، عبارة عن مراسلة للقنصلية العامة للمملكة المغربية بستراسبورغ، تم فيها ذِكر عبارة، "الصحراء الغربية".

 وحسب ما هو ظاهر على الوثيقة المؤرخة بتاريخ 24 يونيو 2014، فإن القنصلية العامة للمملكة المغربية بستراسبورغ (فرنسا)، راسلت وزير الخارجية و التعاون، لإخباره بمستجدات قرار لجنة القوانين و حقوق الانسان بالبرلمان الاوربي حول قضية "الصحراء الغربية"، كما هو مبين في الوثيقة الرسمية.

واستشاط رواد المواقع الإجتماعية غضبا، بعد تداولهم للوثيقة، متهمين الدولة المغربية "بالكيل بمكيالين" في تدبير قضية الصحراء، و "الضحك على الذقون"، عن طريق متابعة منتقدي تعاطي الدولة مع القضية، واتهامهم بالعمالة و الخيانة، وخدمة أجندات خارجية ضد الوحدة الترابية، وإذا بالدولة تؤكد للمواطنين أنها نفسها تقول بـ"غربية الصحراء" في مراسلاتها الحكومية و الرسمية، بحسب النشطاء.

ورغم أن الموقع لم يتسن له التأكد من صحة ما تم تسريبه من وثائق، و رسائل إلكترونية، بين عدد من السياسيين و الصحفيين و الإعلاميين، ووسط "ذهول" الجهات الرسمية المغربية، إلا أن وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، اعترف بأن هذا الفعل يرمي إلى الإساءة لصورة المغرب، من جهات خارجية معادية، كما وصفها الوزير.

صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية و التعاون، برر بدوره هذا العمل بأنه "من تنفيذ المخابرات الجزائرية''، مؤكدا على أن المغرب لن يتوان في "تقديم الحجج والدلائل التي تثبت تورط الجارة الشرقية في تغدية الصراع حول الصحراء المغربية"، وذلك خلال اجتماع للجنة الخارجية بمجلس المستشارين، مطلع هذا الشهر.

وفي انتظار اتخاذ رد فعل تجاه ما يتم تسريبه، لازال حساب "كريس كولمان" يكشف عن مئات الوثائق، و رسائل البريد الإلكتروني، لعديد الشخصيات المغربية.