بديل- وكالات

قرر ساسة إقليم كتالونيا الجمعة في المضي بإجراء استفتاء حول انفصال الإقليم عن إسبانيا في 9 من نوفمبر، رغم معارضة حكومة مدريد المركزية والمحكمة الدستورية له.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الاقليمية (كتالونيا) وزعماء الحركات التي تنادي باستقلالها أن ضرورة إجراء الاستفتاء هو تأكيد لسكان الإقليم على ممارسة حقوقهم في التصويت.

وكانت المحكمة الدستورية الاسبانية قد علقت إجراء الاستفتاء لحين النظر في قانونيته مما يعني إمكانية إجرائه ذهبت لإشعار آخر من المحكمة.

حيث يسري حكم المحكمة لمدة أقصاها خمسة أشهر. وعند انتهاء تلك الفترة، يمكن للمحكمة إما رفع الحظر الذي فرضته أو تمديده حتى تصدر قرارا نهائيا بشأن هذه المسألة.

من جهتها، قالت الحكومة الإسبانية الجمعة إنها ستستأنف مرة أخرى أمام المحكمة، وستطلب حظر تشكيل لجنة مشرفة على إجراء الاستفتاء.

يشار إلى أن سكان كتالونيا البالغ عددهم 7,5 مليون نسمة يشكلون 16 بالمئة من مجموع سكان اسبانيا، وتعتبر كتالونيا في شمال شرق البلاد واحدة من أغنى الأقاليم الإسبانية وأكثرها تصنيعا، وأكثر الاقاليم تنادي بلالاستقلال.