بديل ـ الرباط

جاء في كتاب تحت عنوان "في ضيافة المخابرات المغربية والاسبانية والفرنسية " أن مجموعة من عناصر "المخابرات" المغربية "اغتصبت"، بمدينة أكدير، سنة 2003. زوجة علي سالم التامك، أحد قيادات "البوليساريو" في الداخل.
ويُعلل الكتاب، الذي يُقدم صاحبه نفسه كعضو سابق في "المخابرات" المغربية و"لاجئ سياسي" باسبانيا، وقد يكون غير ذلك، أسباب ما تعرضت له زوجة التامك، وتدعى " عيشتو رمضان " بالنظر لمواقف زوجها السياسية وتدخله مباشرة ولأول مرة في افتتاح المؤتمر الحادي عشر لجبهة البوليساريو في اكتوبر 2003 من سجن ايت ملول، وإجراءه أول لقاء كذلك مع إذاعة البوليساريو في بداية ابريل من نفس السنة يقول هشام بوشتي في كتابه الجدير بالقراءة، فضلا عن لقاءاته مع الصحافة المغربية التي وصفته بالعدو رقم 01.