من المقرر أن تمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمراكش، صباح يوم الثلاثاء، 12 فتاة، للتحقيق معهن تفصيليا على خلفية متابعتهن من أجل الدعارة، وورود صورهن ضمن "ألبوم" صور بأحد "كباريهات" المدينة الحمراء، حيث يتم تقديم صورهن للزبائن الخليجيين.

وبحسب ما أوردته يومية "الأخبار"، في عدد الثلاثاء 20 أكتوبر، فإنه سبق أن تم توقيف المتهمات من داخل مجموعة من الشقق المعدة للدعارة، بالشارع السياحي محمد السادس، والقرية السياحية بالمدينة الحمراء، وهي الشقق التي تقول مصادر إنها مكتراة من طرف أجنبي ذي أصل عربي مسير "الكباريه"، والذي سبق أن تم الاستماع إليه من طرف الشرطة القضائية بمراكش.

وأوضحت ذات اليومية، أن أحد رجال الأعمال كان قد دخل في شجار مع العاملين بـ"الكباريه" المذكور، خلال نهاية شهر شتنبر الماضي، وذلك بعد منعه من دخول "الكباريه" المخصص فقط للزبائن الخليجيين، قبل تدخل رجال الأمن الذين فضوا النزاع ليغادر رجل الأعمال "الكباريه" وفي نفسه غصة بسبب المنع الذي يتعرض له الزبائن المغاربة والمهانة التي يشعرون بها وهم يشاهدون طريقة الاستقبال التي يحظى بها الخليجيون من طرف العاملين بهذا "الكباريه" الذي يشغل أزد من 60 عاهرة منتقاة بعناية خاصة من طرف مسيره.