بديل ـ الرباط

تفجر خلاف عنيف، مؤخرا، بين رديومن سمير، الكاتب المحلي لحزب "الأصالة والمعاصرة" بمدينة الفقيه بنصالح، وزميله في الحزب خالد السني، وصلت حدته اليوم إلى القضاء، بعد أن التمس رديومن سمير، من وكيل الملك بابتدائية الفقيه بنصالح، إعطاء أوامره بفتح بحث حول ما يتعرض له من هجومات وسب وقذف على صفحة إجتماعية، تعود ملكيتها  لخالد السني.

وعن خلفيات هذا الصراع قال رديومن، في شكاية وجهها إلى القضاء، بأن زميله السني طلب منه مبلغ 7000 درهم؛ لتسخيره في مسائل أسرية، وبعد أن رفض مده بهذا المبلغ لجأ السني إلى صفحته الإجتماعية؛ حيث يشن هجوما عنيفا ضده، بحسبه.

وقال الكاتب المحلي لـ"لبام"، نقلا عن نفس الشكاية، التي حصل الموقع على نسخة منها، إن السب والقذف اللذين تعرض لهما على صفحة السني الإجتماعية، خلفا ضررا نفسيا  ومعنويا كبيرا له وللحزب الذي ينتمي إليه، ملتمسا من القضاء رفع هذا الضرر عنه تفيد الشاكية.