أثار وصف القيادي بحزب "العدالة والتنمية"، والكاتب العام لمجلس مدينة الرباط، هشام لحرش، لأعضاء حزب "الأصالة والمعاصرة" بـ"أبناء الزنى" من خلال تدوينة له على حسابه الفيسبوكي، (أثارت) موجة من السخط العارم لدي مستشاري "البام" بمجلس مدينة الرباط.

وحسب ما نقله مصدر من داخل مجلس مدينة الرباط لـ"بديل"، " فقد حول مستشارون من حزب البام بمجلس مدينة الرباط الجلسة التي عقدها المجلس يوم الأربعاء 7 أكتوبر، من أجل مناقشة القانون التنظيمي للمجلس وهيكلته، (يحولونها) إلى جلسة لمحاكمة لحرش، والمطالبة بإقالته بسب التدوينة التي أورد فيها :"إن بعض المحترفين في التحليل السياسي يجهدون أنفسهم لكي يقنعوننا أن للبام عائلة سياسية، لا تتعبوا أنفسكم فالبام ابن سفاح، يعني ابن زنى بالعربية وتاعرابت".

وحسب ذات المصدر  فإن "جلسة المحاكمة" أثارت فوضى عارمة داخل الجلسة ليتم تأجيلها إلى يوم 19 من أكتوبر الحالي.