وصلت المعركة بين حزب رئيس الحكومة، "العدالة والتنمية"، والأصالة و"المعاصرة"، حد استعمال سلاح الخيانة العظمى، حيث أن القيادي في "البيجيدي" والكاتب الوطني لشبيبة الحزب، خالد البوقرعي، لم يتردد في اتهام أعضاء من "البام" بالسعي إلى إسقاط الملكية.

وبحسب ما أوردته يومية "الصباح"، في عدد الثلاثاء 17 نونبر، فإن البوقرعي، قد وصف في مداخلته في المنتدى السياسي لشبيبة العدالة والتنمية، أول أمس الأحد، ببوزنيقة، حزب "الأصالة والمعاصرة" بـ"حزب تجار المخدرات الذي يحلم بالجمهورية".

وأضافت اليومية، أن البوقرعي، شدد على أن قيادات حزب "التحكم" مازالت تحلم بـ"قلب نظام الحكم وإقامة الجمهورية"، وأن "ولاءهم للملكية مشكوك فيه".